التخطي إلى المحتوى
السيناريو القادم قد ينهي احلام الوافدين والمقيمين الاجانب في المملكةالعربيه السعودية

السيناريو القادم قد ينهي احلام الوافدين والمقيمين الاجانب في المملكة العربيه السعودية
تسود السعودية مخاوف من السيناريو القادم ، الذي قد ينهي أحلام العمالة الوافدة في السعودية علي الاطلاق ، حيث ان مصير الوافدين في المملكة في هذه الفترة معرض للخطر ،بسب اثار الوباء وتوقف الكثير من النشاطات الاقتصادية

المملكه العربيةالسعودية تتابع عن كثب ، حيث قد باتت عشرات الدول حول العالم، تجهل مصير أبنائها، فكيف بدول كبيرة تستقبل ملايين العمالة المغتربة من كل صوب وحدب، فهناك الخليج، وهناك أوروبا، وكذلك الصين، وكلها دول تعتمد على الأيدي العاملة.
وكما قد أعلنت المديرية العامة للجوازات في.  المملكه العربية السعودية، وبالتعاون مع مركز المعلومات الوطني، عن تأجيل تحصيل رسوم “إصدار هوية مقيم” للعاملين في المهن التجارية والصناعية في القطاع الخاص والمستحقة على المنشآت، وذلك لمدة ثلاثة أشهر من تاريخ 1441/7/23هـ الموافق 2020/2/18م حتى تاريخ 1441/10/24هـ الموافق 2020/7/16م.

 

وحيث لو تعطلت حركة النقل والسفر والخروج والدخول في تلك البلدان، فإن إقتصاد تلك البلدان سيصبح هباءا منثورا، لأن إقتصادها يعتمد على قوة العاملين بها، وأعدادهم، والمصانع التي تشغلها تلك العمالة.

السعودية الجوازات  تمديد تأشيرات الخروج والعودة

وما لا يتوقعه العمالة في دول الإغتراب، هو سيناريو قادم يعد الأخطر بحسب محللين، وهو إستمرارية الحالة السائدة في جميع دول العالم لا قدر الله، وبالتالي هبوط حاد بالأقتصاد العالمي وتوقف فرص العمل في كل مكان.

 

 

وكما جاء في الجزء الآخر من السيناريو، أن تصبح العمالة المغتربة عبئا على الدولة المستضيفة، وهذا ما سينهي أحلام مئات آلاف العمالة ويجبرهم على الرحيل إلى بلدانهم في أقرب وقت تجنبا لما لا يحدث عقباه.

 

 

وفي الاخير: والسيناريو الآخر هو حالة ركود إقتصادي ومالي ما يتسبب بخفض المقابل المالي للوافدين والعاملي في دول الإغتراب، وبالتالي فأن معدل المعيشة سيختلف كليا وهذا ما لم يستطيع أحد أن يتعايش معه تماما

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *