التخطي إلى المحتوى
20 شاباً وشابة يمثلون “سلام للتواصل الحضاري” في النمسا

مشاركه 20 شاباً وشابة من خريجي النسختين الأولى والثانية من برنامج “سلام لتأهيل القيادات الشابة للتواصل الحضاري”، في اللقاء الدولي الذي نظّمه مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الديانات والثقافات تحت عنوان “الحوار من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة”، والذي انطلق الأحد 17 ديسمبر/كانون الثاني 2019 في العاصمة النمساوية فيينا، ويستمر حتى الأحد 15 ديسمبر/ كانون الثاني.

وقد حضر اللقاء أكثر من 220 ضيفاً، من بينهم دبلوماسيون، وقيادات دينية، وممثلون لمؤسسات المجتمع المدني من مختلف دول العالم، والذي يهدف إلى التعريف بأهمية دور حوار الأديان والثقافات في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتعزيز السلام العالمي، والتأكيد على أهمية تفعيل الصوت النسائي والمشاركة الكاملة والفاعلة للنساء في صنع القرار.

وكذلك شارك وفد “سلام” في حفل تخريج الدفعة الخامسة من برنامج الزمالة الدولية، والذي يقدم تطبيقات تدريبية لتعزيز ثقافة الحوار والتعايش والسلام، وبناء جسور التواصل بين المجتمعات العالمية، إضافة لبرنامج زيارات ثقافية تم إعداده من قبل منسوبي مركز الحوار العالمي، شمل عدداً من المراكز والمعالم الثقافية في مدينة فيينا.

كما يُشار إلى أن مشروع “سلام للتواصل الحضاري” يهدف إلى رصد واقع الصورة الذهنية للمملكة، ويتابع ما تكتبه المنظمات ومراكز الأبحاث الدولية، كما يمتلك قواعد بيانات متكاملة عن أهم الشخصيات ذات التأثير الدولي، والمنظمات التي تهتم بالمنطقة بشكل عام، والمملكة بشكل خاص، ويصدر أبحاثاً معمقة ودراسات حول عدد من القضايا ذات الصلة بالصورة الذهنية للمملكه

المصدر العربيه

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *