التخطي إلى المحتوى
تصريحات “متفائلة” من مرشحي الرئاسة الجزائرية بعد تصويتهم

أدلى المرشحون في انتخابات الرئاسة الجزائرية بأصواتهم، الخميس، وأعقبوها بتصريحات اتسمت بالتفاؤل بالعملية الانتخابية.

وقد حصل 5 مرشحين على تزكية المجلس الدستوري للمشاركة في سباق الدخول إلى القصر الرئاسي، هم رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد، ومرشح حزب طلائع الحريات علي بن فليس، والمرشح الحر عبد المجيد تبون، ورئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة، والأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي عز الدين ميهوبي.

وصرح تبون، خلال إدلائه بصوته على مستوى إكماليه أحمد عروة ببوشاوي، إن انتخابات 12 ديسمبر “فرصة لقيام جمهورية جديدة عمادها الشباب”.

ومن جه ثانيه، أعرب بن فليس، في تصريح صحفية عقب الإدلاء بصوته، عن أمله في أن “تأتي الانتخابات الرئاسية بالخير للشعب الجزائري وللجزائر”.

أما بلعيد، فاعتبر أن الجزائر “ستحتفل غدا (الجمعة)، بانتصار الديمقراطية”.

وكما خرج ميهوبي بتصريح بعد التصويت، قال فيه: “إن هذا اليوم ليس لانتخاب رئيس فقط، لكنه يوم لتمكين ركائز الجمهورية الجديدة”، معتبرا اليوم أنه “لاسترداد السيادة الحقيقية”.

عبد العزيز بوتفليقة أدلى بصوته في انتخابات الجزائر

وعلى صعيد متصل، صوّت ناصر بوتفليقة في الانتخابات، نيابة عن شقيقه، الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، مشددا على أنه وأخيه “يتمتعان بكل حقوقهما المدنية والسياسية”، على عكس أخيهم الأصغر سعيد بوتفليقة، الذي يخضع للمحاكمة بتهم فساد.

وكمايبلغ عدد من يحق لهم الانتخابات في الجزائر اجمالي أكثر من 24 مليون ناخب، من بينهم أكثر من 914 ألف مسجل بالمراكز الدبلوماسية والقنصلية خارج البلاد

المصد سكاي عربيه

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *