التخطي إلى المحتوى

قامت وزاره الموارد البشرية بوضع خطة سير. رسوم رمزية معينة لارخص العمل والإقامة والمقابل المالي

كما شكلت لجنة من وازاره. الموارد البشرية واكدت في اعدادات تقريرها وتنفيذ قرار مجلس الوزراء ،

الصادر من مجلس الوزراء رقم 325 والصادر بتاريخ 13 يونيو 1442هـ، المرتبط بتجزئة الحصول على رخص العمل ورخص عمل الاقامة والمقابل المالي لايتم استخرج. الاقامات

 

99عقد اجتماع مجلس الشوارء بمناقشة  التقرير السنوي الخاصة بالوزراه وذلك للعام 1442ه  المقدم من اللجنة المكلفة من الموارد البشرية. والتنمية الاجتماعية

وبعد استماع الى تقرير اللجنة المكلفة  اعلن رئيس اللجنة عبد الله آل طاوي بتلاوته. قد كانت اللجنة اكدت من خلال عرض تقريرها. للمجلس بضروره التنسيق. مع الجهات المختصة بتزويد كثافة  توفير الواظائف للمواطنيين. خاصة الفئات المتضرره

الاهداف الاساسية. في التقرير

قدمت  اللجنة في تقريرها ضرورة سرعة تنفيذ قرار مجلس الوزراء رقم 325 بتاريخ 13/ 6/ 1442هـ المتعلق بتجزئة رسوم رخص العمل والإقامة والمقابل المالي لاستخراج الإقامات.

وكما اكدت اللجنة على أهمية دراسة أسباب عدم تجاوب معظم المنشآت مع سياسات التوطين، وعدم الالتفات إلى نظام حماية الأجور ووضع الكثير من المقترحات والحلول لتتم معالجة هذا الخلل ومراجعة جميع الضوابط المتعلقة بتقديم لخدمات العمالية المنزلية وتعديلها، لضمان تقديم هذه الخدمات بأسعار مناسبة لا مبالغًا فيها.

واكدت اللجنة على سرعة ضرورة تنسيق الوزارة مع وكالة الضمان الاجتماعي ليتم تفعيل الشراكات المجتمعية مع المنشآت التي تعمل في مجال الغذاء، ليتم تقديم مساعدة غذائية للمستفيدين من الضمان الاجتماعي، داعية بذلك إلى زيادة جهود الوزارة في توفير فرص كثيرة لتمكين

المرأة لتشغل مناصب قيادية في القطاع الخاص.
السماح بيومي إجازة لعاملي القطاع الخاص
تضمن التقرير أهمية توطين الوظائف في ممثليات

السعودية في الخارج والملحقيات الثقافية في ظل توفر الوظائف الخالية، ولوجود العديد من الكفاءات الوطنية المؤهلة مع زيادة نسبة الخريجين من الكليات والمعاهد والجامعات.

واكدت اللجنة على سرعة اعتماد سلم وكادر وظيفي للعاملين السعوديين في القطاع الخاص، واعتماد الكادر الهندسي للمهندسين السعوديين بالقطاع الحكومي، مطالبًا بذلك أن يشتمل الكادر الوظيفي في القطاع الخاص على إجازة يومين كل أسبوع، لتتم مساواتهم بالقطاع الحكومي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *